المدونة

مشاركة مشروع تاكسي نت في مسابقة كأس ستارت أب - "شكرا لشجاعتكم"

كثير من المصريين يتسائلون لماذا لا تتوفر خدمة طلب التاكسي في القاهرة؟

والبعض يتذكر خدمة التاكسي الأصفر وتواجدهم القوي ثم انسحابهم من السوق

كثير من زبائنهم لديهم معلومات وأراء حول صعود هذة الخدمة وانتشارها , كما لديهم آراء مثيرة حول أسباب تدهور الخدمة ثم توقفها تماما

تظل مناقشة مسلية ان نقوم بتعديد مزايا خدمه الإتصال بالتاكسي:
توفر العداد و ضمان دقته , السيارة المكيفة , ميزة الوصول للمنزل وخاصة لكبار السن والمعاقين , توفر عنصر الأمان للسيدات والفتيات , وجود سيارات لغير المدخنين , الخ
ومن الناحيه المجتمعية:
تساعد خدمة طلب التاكسي في خفض معدلات استهلاك الوقود والإزدحام والتلوث الناتج عن انبعاث أول وثاني أكسيد الكربون
بالإضافة لتحسين الخدمة امام السائح , وامكانيه خلق فرص عمل للنساء الراغبين في العمل كسائق تاكسي ولكن في بيئه آمنه ومن خلال شركة
كل هذه المميزات جعلت حكومات الدول الناميه تتبنى وتشجع انشاء شركات التاكسي , كما تقوم بتقديم دعم للشركات التكنولوجيه التي تصمم وتطور برامج لادارة و تحسين خدمات التاكسي 

وفي الوقت الحالي , تبين لفريق مشروع تاكسي نت ان خدمة طلب التاكسي مطلوبه في مصر ولكنها لم تعد متوفرة!

تاكسي نت هو اسم مشروع لشباب مصري واعد , قرر ان يتحدى مشكلة تظل من اكبر المشكلات صعوبه في المجتمع المصري , بدأوا بأعمل استبيانلإكتشاف مدى رغبة المواطن المصري في توجد هذه الخدمة
ومن ثم قرروا المضي قدما في مشروعهم

كنا متحمسين جدا لمساعده مثل هذا المشروع في مصر , لما لمسناه من مميزات للمواطنين وللسائقين , كما انه يساعد الدوله في تخفيض فاتوره دعم البنزين التي صارت عبئا كبيرا على ميزانية الدوله 
ولعلمنا بمدى صعوبة مثل هذا المشروع على شركة ناشئه , ومقدار التحديات اللوجستية والقانونية التي سيواجهها شباب مصري واعد لا يملك علاقات حكومية تساعدة على تذليل تلك العقبات , قررنا ان نساعد في مجال خبرتنا وامكانياتنا , الا وهو تقديم التقنيات التكنولوجيه التي تساعد على تشغيل مثل هذا المشروع بنفس كفاءة الشركات الأجنبية الناجحة في هذا المجال.

شاركنا مع فريق تاكسي نت في اليوم الأخير من المسابقة , و التقينا ببعض المرشدين واستفدنا من الحوار معهم ومعرفة ارائهم , وكان اهم ماخرجنا به من المناقشات هو ان خدمة طلب التاكسي هي خدمة مطلوبه جد اولكنها صعبة التشغيل , لذلك لا تجرؤ شركة محليه على الخوض فيها!

ولذلك , وبغض النظر عن نتائج المسابقه , نرى ان فريق تاكسي نت يستحق التقدير على شجاعته في تحدي مشكله تراجع عن تحديها رواد أعمال اكثر منهم قدره و خبرة في بلدهم , وتظل مصر في انتظار القادم من الخارج ليقدم حلولا لمشاكلنا المزمنه.

انشر هذه المقالة

alexa